تاريخنا عزتنا
أمة لا تعرف تاريخها لا تحسن صياغة مستقبلها


منتدى تعليمي ثقافي يختص بمادة التاريخ
 
الرئيسيةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول


شاطر | 
 

 ارجو المساعدة ~

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نقاء
عزيمــة لا تقبـل الهزيمـة


عدد المساهمات : 882
نقاط : 1013
التقيـيم : 9
تاريخ التسجيل : 01/10/2010

مُساهمةموضوع: ارجو المساعدة ~   الخميس 12 مايو 2011, 11:46 pm



السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة ~
كيفكم بنات ؟!؟

اريد قصص قصيرة تتحدث عن قيم معينة
مثل قصة الشموع الاربعة ...
اريدها باقرب وقت ممكن لو سمحتوا
ااريد اكثر من قصها ...

بانتظاركم Very Happy و3

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أ.زهور



عدد المساهمات : 1105
نقاط : 1710
التقيـيم : 22
تاريخ التسجيل : 29/09/2010

مُساهمةموضوع: رد: ارجو المساعدة ~   الجمعة 13 مايو 2011, 12:15 am

تفضلي يالغالية





في يوم من الأيام كان محاضر يلقي محاضرة عن التحكم بضغوط وأعباء الحياة لطلابه.
فرفع كأساً من الماء وسأل المستمعين ما هو في اعتقادكم وزن هذا الكأس من الماء؟
وتراوحت الإجابات بين 50 جم إلى 500 جم
فأجاب المحاضر: لا يهم الوزن المطلق لهذا الكأس، فالوزن هنا يعتمد على المدة التي أظل ممسكاً فيها هذا الكأس فلو رفعته لمدة دقيقة لن يحدث شيء ولو حملته لمدة ساعة فسأشعر بألم في يدي، ولكن لو حملته لمدة يوم فستستدعون سيارة إسعاف. الكأس له نفس الوزن تماماً، ولكن كلما طالت مدة حملي له كلما زاد وزنه.
فلو حملنا مشاكلنا وأعباء حياتنا في جميع الأوقات فسيأتي الوقت الذي لن نستطيع فيه المواصلة، فالأعباء سيتزايد ثقلها. فما يجب علينا فعله هو أن نضع الكأس ونرتاح قليلا قبل أن نرفعه مرة أخرى.
فيجب علينا أن نضع أعباءنا بين الحين والآخر لنتمكن من إعادة النشاط ومواصلة حملها مرة أخرى.
فعندما تعود من العمل يجب أن تضع أعباء ومشاكل العمل ولا تأخذها معك إلى البيت، لأنها ستكون بانتظارك غداً وتستطيع حملها.



كتب في أجمل القصص



قد لا تكون المشكلة عند الآخرين بل عندنا نحن

يحكى بأن رجلاً كان خائفاً على زوجته بأنها لا تسمع جيداً وقد تفقد سمعها يوماً ما.
فقرر بأن يعرضها على طبيب أخصائي للأذن.. لما يعانيه من صعوبة القدرة على الاتصال معها.
وقبل ذلك فكر بأن يستشير ويأخذ رأي طبيب الأسرة قبل عرضها على أخصائي.
قابل دكتور الأسرة وشرح له المشكلة، فأخبره الدكتور بأن هناك طريقة تقليدية لفحص درجة السمع عند الزوجة وهي بأن يقف الزوج على بعد 40 قدماً من الزوجة ويتحدث معها بنبرة صوت طبيعية..
إذا استجابت لك وإلا أقترب 30 قدماً،
إذا استجابت لك وإلا أقترب 20 قدماً،
إذا استجابت لك وإلا أقترب 10 أقدام وهكذا حتى تسمعك.
وفي المساء دخل البيت ووجد الزوجة منهمكة في إعداد طعام العشاء في المطبخ،
فقال الآن فرصة سأعمل على تطبيق وصية الدكتور.
فذهب إلى صالة الطعام وهي تبتعد تقريباً 40 قدماً، ثم أخذ يتحدث بنبرة عادية وسألها :
"يا حبيبتي..ماذا أعددت لنا من الطعام".. ولم تجبه..!!
ثم أقترب 30 قدماً من المطبخ وكرر نفس السؤال:
"يا حبيبتي..ماذا أعددت لنا من الطعام".. ولم تجبه..!!
ثم أقترب 20 قدماً من المطبخ وكرر نفس السؤال:
"يا حبيبتي..ماذا أعددت لنا من الطعام".. ولم تجبه..!!
ثم أقترب 10 أقدام من المطبخ وكرر نفس السؤال:
"يا حبيبتي..ماذا أعددت لنا من الطعام".. ولم تجبه..!!
ثم دخل المطبخ ووقف خلفها وكرر نفس السؤال:
"يا حبيبتي..ماذا أعددت لنا من الطعام".
فقالت له ……."يا حبيبي للمرة الخامسة أُجيبك… دجاج بالفرن".
(إن المشكلة ليست مع الآخرين أحياناً كما نظن.. ولكن قد تكون المشكلة معنا نحن..!!)



الفيل والحبل


كنت أفكر ذات يوم في حيوان الفيل، وفجأة استوقفتني فكرة حيرتني وهي حقيقة أن هذه المخلوقات الضخمة قد تم تقييدها في حديقة الحيوان بواسطة حبل صغير يلف حول قدم الفيل الأمامية، فليس هناك سلاسل ضخمة ولا أقفاص كان من الملاحظ جداً أن الفيل يستطيع وببساطة أن يتحرر من قيده في أي وقت يشاء لكنه لسبب ما لا يقدم على ذلك !
شاهدت مدرب الفيل بالقرب منه وسألته: لم تقف هذه الحيوانات الضخمة مكانها ولا تقوم بأي محاولة للهرب؟
حسناً، أجاب المدرب: حينما كانت هذه الحيوانات الضخمة حديثة الولادة وكانت أصغر بكثير مما هي عليه الآن، كنا نستخدم لها نفس حجم القيد الحالي لنربطها به.
وكانت هذه القيود -في ذلك العمر– كافية لتقييدها.. وتكبر هذه الحيوانات معتقدة أنها لا تزال غير قادرة على فك القيود والتحرر منها بل تظل على اعتقاد أن الحبل لا يزال يقيدها ولذلك هي لا تحاول أبداً أن تتحرر منه ، كنت مندهشاً جداً. هذه الحيوانات –التي تملك القوة لرفع أوزان هائلة- تستطيع وببساطة أن تتحرر من قيودها، لكنها اعتقدت أنها لم تستطع فعلقت مكانها كحيوان الفيل، الكثير منا أيضاً يمضون في الحياة معلقين بقناعة مفادها أننا لا نستطيع أن ننجز أو نغير شيئاً وذلك ببساطة لأننا نعتقد أننا عاجزون عن ذلك، أو أننا حاولنا ذات يوم ولم نفلح .
حاول أن تصنع شيئاً.. وتغير من حياتك بشكل إيجابي وبطريقة إيجابية !

الملك والوزراء الثلاثة

في يوم من الأيام أستدعى الملك وزراءه الثلاثة
وطلب منهم أمر غريب
طلب من كل وزير أن يأخذ كيس ويذهب إلى بستان القصر
وأن يملئ هذا الكيس للملك من مختلف طيبات الثمار والزروع
كما طلب منهم أن لا يستعينوا بأحد في هذه المهمة و أن لا يسندوها إلى أحد أخر
استغرب الوزراء من طلب الملك و أخذ كل واحد منهم كيسة وأنطلق إلى البستان
فأما الوزير الأول فقد حرص على أن يرضي الملك فجمع من كل الثمرات من أفضل وأجود المحصول وكان يتخير الطيب والجيد من الثمار حتى ملئ الكيس
أما الوزير الثاني فقد كان مقتنع بأن الملك لا يريد الثمار ولا يحتاجها لنفسة وأنة لن يتفحص الثمار فقام بجمع الثمار بكسل و أهمال فلم يتحرى الطيب من الفاسد
حتى ملئ الكيس بالثمار كيف ما اتفق.
أما الوزير الثالث فلم يعتقد أن الملك يسوف يهتم بمحتوى الكيس اصلا فملئ الكيس با الحشائش والأعشاب وأوراق الأشجار.
وفي اليوم التالي أمر الملك أن يؤتى بالوزراء الثلاثة مع الأكياس التي جمعوها
فلما أجتمع الوزراء بالملك أمر الملك الجنود بأن يأخذوا الوزراء الثلاثة ويسجنوهم على حدة كل واحد منهم مع الكيس الذي معة لمدة ثلاثة أشهر،
في سجن بعيد لا يصل أليهم فية أحد كان, وأن يمنع عنهم الأكل والشرب،
فاما الوزير الأول فضل يأكل من طيبات الثمار التي جمعها حتى أنقضت الأشهر الثلاثة،
وأما الوزير الثاني فقد عاش الشهور الثلاثة في ضيق وقلة حيلة معتمدا على ماصلح فقط من الثمار التي جمعها ،
أما الوزير الثالث فقد مات جوع قبل أن ينقضي الشهر الأول.
وهكذا أسأل نفسك من أي نوع أنت فأنت الأن في بستان الدنيا لك حرية،
أن تجمع من الأعمال الطيبة أو الأعمال الخبيثة ولكن غدا عندما يأمر ملك الملوك أن تسجن في قبرك ،
في ذلك السجن الضيق المظلم لوحدك , ماذا تعتقد سوف ينفعك غير طيبات الأعمال التي جمعتها في حياتك الدنيا،
لنقف الآن مع انفسنا ونقرر ماذا سنفعل غداً في سجننا !



وساحاول ان اوافيك بالمزيد ان شاءالله


وفقك الرحمن

_________________





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
" قطرآت الندى "



عدد المساهمات : 2401
نقاط : 2520
التقيـيم : 23
تاريخ التسجيل : 03/10/2010
العمر : 21
الموقع : الزمن × السرعة ~.~

مُساهمةموضوع: رد: ارجو المساعدة ~   الجمعة 13 مايو 2011, 12:31 am



أتيت بقصة من حسن حظك بأني أتذكرها

مع انه معلمتي لم تقصر حفظها الله

تفضضلي قصة كيس البطاطا


كيس البطاطا

قررت معلمة روضة أطفال أن تجعل الأطفال يلعبون لعبة لمدة أسبوع واحد.! فطلبت من كل طفل أن يحضر كيسا به عدد من ثمار البطاطا. وعليه أن يطلق على كل حبة بطاطا اسم شخص يكرهه.!!

وفي اليوم الموعود أحضر كل طفل كيسه و به حبات بطاطا بأسماء الأشخاص الذين يكرهونهم ,العجيب أن بعضهم حصل على بطاطا واحدة وآخر بطاطتين وآخر 3 بطاطات وآخر على 5 بطاطات وهكذا......

عندئذ أخبرتهم المعلمة بشروط اللعبة وهي : أن يحمل كل طفل كيس البطاطا معه أينما يذهب لمدة أسبوع واحد فقط.

بمرور الأيام أحس الأطفال برائحة كريهة تخرج من كيس البطاطا, وبذلك عليهم تحمل الرائحة و ثقل الكيس أيضا. وطبعا كلما كان عدد البطاطا أكثر فالرائحة تكون أكثر والكيس يكون أثقل. بعد مرور أسبوع فرح الأطفال لأن اللعبة انتهت .

سألتهم المعلمة

عن شعورهم وإحساسهم أثناء حمل كيس البطاطا لمدة أسبوع, فبدأ الأطفال يشكون الإحباط والمصاعب التي واجهتهم أثناء حمل الكيس الثقيل ذو الرائحة النتنة أينما يذهبون, بعد ذلك بدأت المدرسة تشرح لهم المغزى من هذه اللعبة .

قالت المعلمة

هذا الوضع هو بالضبط ما تحمله من كراهية لشخص ما في قلبك. فالكراهية ستلوث قلبك وتجعلك تحمل الكراهية معك أينما ذهبت. فإذا لم تستطيعوا تحمل رائحة البطاطا لمدة أسبوع فهل تتخيلون ما تحملونه في قلوبكم من كراهية طول عمركم.

_________________

لو مشروع الملك عبدالله لتطوير التعليم يرسل المعلمين والمعلمات
في رحلات سياحية في اول اسبوع بعد ماراثون المراقبة والتصحيح
.. لتغير حال كل شي

"خآلد البآتلي "
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ضِفـآف الأمَـل
[ مَــــلكَـــہ التَّــميُّــز ]
[ مَــــلكَـــہ التَّــميُّــز ]


عدد المساهمات : 891
نقاط : 975
التقيـيم : 21
تاريخ التسجيل : 12/10/2010
العمر : 21
الموقع : فْـِّيَ عًآلمًـِّيَ آلخَـــآصٍ..//

مُساهمةموضوع: رد: ارجو المساعدة ~   الجمعة 13 مايو 2011, 5:40 am


وَأهلا بِ نٌور الوَطن

نَحنُ بِخير دامِكْ بْخير Embarassed

وَما طَلبتِ شي و3 و3

تامري أمر أنتِ

تفضلي قصه جدا رائعه و3



أعجبتني جِدآ :خج1: و3


​‏​‏​‏​دخل طفل صغير لمحل الحلاقة
فهمس الحلاق للزبون:
هذا أغبى طفل في العالم،،
إنتظر وأنا سأثبت لك
فـ وضع الحلاق 5 ريال في يد
و ريال واحد في اليد الأخرى..
نادى الطفل وعرض عليه المبلغين
اخذ الطفل الريال ومشى!!

قال الحلاق: ههههه ألم أقل لك؟
هذا الولد لا يعلم ابدا
وفي كل مرة يكرر نفس الأمر!!

عندما خرج الزبون قابل الولد
خارجا من محل الآيس كريم
تقدم منه وسأله لماذا
تأخذ الريال كل مرة
ولا تأخذ ال5 ريالات ؟؟؟

قال الولد: لأنه فى اليوم الذي
سآخذ فيه ال5 ريالات سوف
تنتهي اللعبة *_^!!


أحيانا تعتقد أن بعض الناس
أقل ذكاء كي يستحقوا تقديرك
لحقيقة ما يفعلون !!
والواقع أنك تستصغرهم
على جهل منك
فلا تحتقر إنساناً
ولا تستصغر. شخصاً
ولا تعيب مخلوقاً!!

فالغبي فعلا هو من
يظن ان الناس أغبياء


:خج1: :خج1:

لِي عوده إذا وَجدت :خج1:

_________________




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حنـة عـرفـج



عدد المساهمات : 26
نقاط : 26
التقيـيم : 1
تاريخ التسجيل : 06/05/2011

مُساهمةموضوع: رد: ارجو المساعدة ~   الجمعة 13 مايو 2011, 7:16 am

راح ارررجع يابنيتي واحححطلك كمن قصه

وانا ارجو المسسسسسسساعده ابي توقيع الله يرضى عليكن يمكن التواقه للجنه مشغوله

وصصصصصصصصصصصلى اللهم على محمد

حنـة عـرفـج ياي1
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
سـمـاهـــر الـصـيـفـــي



عدد المساهمات : 1847
نقاط : 2186
التقيـيم : 9
تاريخ التسجيل : 16/02/2011

مُساهمةموضوع: رد: ارجو المساعدة ~   الجمعة 13 مايو 2011, 12:29 pm

طلباتك اوامر
تفضلي يالغاليه




الصقر و العصافير

أعلن الصقر القديرْ
نفسه يوما أميرْ
للعصافير البريئه
فأتوا من كل بيئه
تشغل الأفكار احلام مضيئه
اشتراهم بالشعارات و تحرير الطيورْ
و الوقوف الحق في وجه الشرورْ
و بلاد يطفح الأمن عليها و السلامْ
نوقش الأجر مع الصقر و ترتيب الأمورْ
يمنحون الصقر عصفورين في كل فطورْ
وسط الدهشة ضاعوا و الحبور
وُقّع الدستورُ من غير درايهْ
لم يبالوا بالأجورْ
ذلك الأمر الخطير
حسبوا الأمر مزاحا ويسيرْ
بايعوه بانشراحْ
و تمنى كل عصفور بأن يمسي وزيرا أو سفيرْ

***


طلع الفجر و قد غطى التلالْ
و العصافير تغني للجمالْ
يلقطون الحب في أحسن حالْ
ارتقى الصقر على العرش وصاحْ
أين أجري
اتفقنا يا عصافير على هذا المقالْ
دارت الدنيا و ضجوا بالجدالْ
اعتقدنا الأمر مزحه
"قدموا لي وجبتي" نادى عليهم بانفعالْ
صرخ الصقر بعصفور تقدمْ
أنت إي أنت تعالْ
يعبث الجوع بأمعائي فيكفي ما يقالْ
ردد العصفور في لحن ابتهالْ
أنا يا سيدي عندي عيالْ
وأنا اسعي على القوت و أشكو من هزالْ
لا تكلفني اعتقالكْ
حيث أني لا أحب الاعتقالْ
فمشى المسكين للحتف الرهيبْ
و يكاد القلب يفري الصدر من فرط الوجيبْ
و من العش علا صوت النحيبْ
صرخ الأفراخ و الدمع صبيبْ
يا أبانا لا تكلنا للخطوبْ
أيها الصقر افترسنا و أعف عن بابا الحبيبْ
سارع الصقر بإنزال القدرْ
مزق العصفور في لمح البصر
الحق الثاني اتباعا بالأثرْ
و تمطى الصقر و استرخى على غصن الشجرْ
ثم نادى
لم أزد شيئا على ما قد تقررْ
إن أطعتم فالتزامي مستمرْ
تحت ظلي الأمن فيكم مستقرْ

***

قام عصفوران شبا على حسن السلوكْ
حيث قالا يدرك الموت الرعايا و الملوك
فلماذا لا نرص الصف في قتل الدخيلْ
و لماذا لا نثورْ
إن عدمنا البأس لم نعدم عقولْ
إن في الوحدة قوة
ويصير الرمل سدا مستحيلْ
يمنع السيل و إن اطمى الحقولْ
فاستعدوا للقاء الموت ساعه
يطلع الموت علينا كل يوم يا جماعهْ
و علينا يجب الآن اقتلاعهْ

***

نزل القول كزلزال عليهم
صعقت منه العصافير و دب الخوف فيهم و الملامْ
و سرى الرعب سريعا في العظامْ

***


غيرا الموضوع خوف الاكتشافْ
ضحكا منهم وقالا يا كرامْ
أخبرونا أن بعض القوم ينوي الانتقامْ
و يعادون النظامْ
فأردنا الاختبارْ
فاستريحوا
لم نجدكم موضعا للاتهامْ
فاهتفوا عاش الإمامْ
هتفوا عاش الإمامْ

***

ثم راحا يذرعان الجو حتى أمنا عينا الرقيبْ
و استعادا فكرة التحرير من هذا الغريبْ
و استطاعا بعد لأي و اجتهادْ
وضع أيديهم على السر الرهيبْ
يستعيدون به الحق السليبْ
و ينالون به النصر القريبْ
خططا ساعة الصفر و أهداف الهجومْ
فغدا عند الشروقْ
وعلى الله توكلنا الإشارهْ
نحو عينيه سننقض كومض من بريقْ
نفقأ العينين لا يدري الطريق
ثم نحتال على جمع الفريقْ
لاغتيال الصقر في الوادي السحيقْ

***

و أتى الصبح بضوء منتشرْ
طلب الصقر العصافير لتحقيق الوطرْ
هجم الإثنان في لمح البصرْ
أطلق الصقر دويا من نذرْ
سوف أرميكم بشر مستطرْ
فاستعدوا لانتقامي المستعرْ
صرخا

لا تخافوا يا عصافير فإن الصقر أعمى
فاسحبوه للشجر
زقزقوا بين الشجر
ارتطم الصقر بأغصان الشجر
زقزقوا بين الحجر هجم الصقر على الصوت فخرْ
و انتهى الصقر حطاما منتثرْ
هلك الصقر بإصرار و عزم و اجتهاد و صبرْ
أيها الناس فهل من ِمدكرْ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الزهرة الفارسية
عزيمــة لا تقبـل الهزيمـة


عدد المساهمات : 557
نقاط : 791
التقيـيم : 16
تاريخ التسجيل : 21/02/2011
الموقع : ينبع الصناعيه

مُساهمةموضوع: رد: ارجو المساعدة ~   الجمعة 13 مايو 2011, 6:06 pm

نعل الملك


يحكى أن ملكا كان يحكم دولة واسعة جدا.
أراد هذا الملك يوما القيام برحلة برية طويلة. وخلال عودته وجد أن اقدامه تورمت بسبب


المشي في الطرق الوعرة، فاصدر مرسوما يقضي بتغطية كل شوارع المملكة بالجلد
ولكن احد مستشاريه أشار عليه برأي أفضل


وهو عمل قطعة جلد صغيرة تحت قدمي الملك فقط. فكانت هذه بداية نعل الأحذية.



اذا أردت أن تعيش سعيدا في العالم فلا تحاول تغيير كل العالم بل اعمل التغيير في نفسك
ومن ثم حاول تغيير العالم ما استطعت.



حكايه عصفور


يُحكى أن عصفوراً رقيقاً جلس في أحد الحقول مستلقياً على ظهره



رآه الفلاح الذي يحرث في الحقل وأبدى دهشته واستغرابه

فسأل العصفور: لماذا تستلقي على ظهرك هكذا!

فأجابه العصفور الرقيق: سمعت أن السماء ستسقط اليوم

وأحاول أن أتلقاها بأرجلي

فضحك الفلاح كثيراً


وقال له: وهل أنت تظن أن رجليك الرقيقتين النحيفتين

ستمنعان السماء من السقوط على الأرض

فأجابه العصفور الرقيق: كل واحد يبذل ما في وسعه


إن الحل دائماً هو أن كل إنسان يبذل كل ما في وسعه في مجال عمله






_________________

لا تقيســـــــوامحبتـــــــــكم بحجم حروفي ق1
فما يحمله قلبي ق1 ... يعجز عن نثره قلمي ..
وما يسكبه مداد حبري ...
قليل من كثير في دمي يجري ...
قد يسرقني البحر منكم ...
لكن أنتم ق1 في دمي تجروا...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نقاء
عزيمــة لا تقبـل الهزيمـة


عدد المساهمات : 882
نقاط : 1013
التقيـيم : 9
تاريخ التسجيل : 01/10/2010

مُساهمةموضوع: رد: ارجو المساعدة ~   الجمعة 13 مايو 2011, 6:28 pm



اكاليل ورد لكل من تواجدى هنا و3
قصص رائعه ذات معاني كبيرة
فشكرا لكم ... :خج1:

واذا وجدتم قصص اخرى فلا تبخلوا عليا بها :cyclops:

وبالنسبة للاخت حنة و3
انا شايفة مشرفتنا الحبيبة
لبة الطلب
مبروك عليك التوقيع والصورة :cheers:
شكرا لتواجدك و3



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
رها بيك



عدد المساهمات : 539
نقاط : 658
التقيـيم : 10
تاريخ التسجيل : 13/02/2011
الموقع : المًدٍيًنٍهً المُنًوٍرًهٍـ

مُساهمةموضوع: رد: ارجو المساعدة ~   الجمعة 13 مايو 2011, 9:17 pm



[b]نور الغاليه طلباتك أوامر ياعسل

كم نور عندنا ؟؟
وهذي مجموعة قصص إن شاء الله تفيدك

الأب الحقيقي
دخل الأب منزله كعادته في ساعة متقدمة من الليل وإذ به يسمع بكاءً صادراً من غرفة ولده ،
دخل عليه فزعاً متسائلاً عن سبب بكائه ، فرد الابن بصعوبة : لقد مات جارنا فلان ( جد صديقي أحمد ) ،
فقال الأب متعجباً : ماذا ! مات فلان ! فليمت عجوز عاش دهراً وهو ليس في سنك .. وتبكي عليه يا لك من ولد أحمق لقد أفزعتني .. ظننت أن كارثة قد حلت بالبيت ، كل هذا البكاء لأجل ذاك العجوز ، ربما لو أني متُ لما بكيت عليَّ هكذا !
نظر الابن إلى أبيه بعيون دامعة كسيرة قائلاً : نعم لن أبكيك مثله ! هو من أخذ بيدي إلى الجمع والجماعة في صلاة الفجر ، هو من حذرني من رفاق السوء ودلني على رفقاء الصلاح والتقوى ، هو من شجعني على حفظ القرآن وترديد الأذكار .
أنت ماذا فعلت لي ؟ كنت لي أباً بالاسم ، كنت أباً لجسدي ، أما هو فقد كان أباً لروحي ، اليوم أبكيه وسأظل أبكيه لأنه هو الأب الحقيقي ، ونشج بالبكاء ..
عندئذ تنبه الأب من غلته وتأثر بكلامه واقشعر جلده وكادت دموعه أن تسقط .. فاحتضن ابنه ومنذ ذلك اليوم لم يترك أي صلاة في المسجد .




بلغوا عني ولو آية
شاب نشأ على المعاصي .. تزوج امرأة صالحة فأنجبت له مجموعة من الأولاد من بينهم ولد أصم أبكم .. فحرصت أمه على تنشئته نشأة صالحة فعلمته الصلاة والتعلق بالمساجد منذ نعومة أظفاره .. وعند بلوغه السابعة من عمره صار يشاهد ما عليه والده من انحراف ومنكر فكرر النصيحة بالإشارة لوالده للإقلاع عن المنكرات والحرص على الصلوات ولكن دون جدوى ..
وفي يوم من الأيام جاء الولد وصوته مخنوق ودموعه تسيل ووضع المصحف أمام والده وفتحه على سورة مريم ووضع أصبعه على قوله تعالى " يا أبت إني أخاف أن يمسك عذاب من الرحمن فتكون للشيطان ولياً " ، وأجهش بالبكاء .
فتأثر الأب لهذا المشهد وبكى معه .. وشاء الله سبحانه أن تتفتح مغاليق قلب الأب على يد هذا الابن الصالح .. فمسح الدموع من عيني ولده ، وقبّله وقام معه إلى المسجد .
وهذه ثمرة صلاح الزوجة فاظفر بذات الدين تربت يداك

فأذنوا بحرب من الله


نادين عبد فضل - المجحفة :
أمسك بيد ابنه عبد الله ذي الثمان سنوات في سرور قائلاً : هيا يا بُني معي إلى عملي ، فرح عبد الله فرحاً عظيماً وخرج معه والسرور يلازمه .. وما إن دخل مع أبيه العمل إلا وذهب ذلك السرور واختفت الابتسامة من شفتيه واغرورقت الدموع في وجنتيه وأبى الجلوس معه فعاد به وهو محتار في السبب .. ومن ذلك اليوم وعبد الله امتنع عن الطعام وعن أخذ الهدايا والعطايا من أبيه ولم يعد يرغب في أن يلبس اللباس الذي اشتراه له أبوه ومرض مرضاً مزمناً وعُولج ولم يشف وطرق والده كل باب إلا باب الله .. وفي ليلة جلس والده حوله في حزن وألم عليه .. وسأله أبوه عمّا به ؟ فانهمرت الدموع من عبد الله وقال بصوت خافت تمازجه العبرات والنظرات البريئة : ( أبتاه ألا تحب الله ، ألا تخاف الله .. لماذا لا تصلي ؟ لماذا ذلك العمل ؟ ألم تعمل أن الله ربي وربك يقول " يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله وذروا ما بقي من الربا إن كنتم مؤمنين * فإن لم تفعلوا فأذنوا بحرب من الله ورسوله وإن تبتم فلكم رءوس أموالكم لا تظلمون ولا تُظلمون " ،
فما كان من الأب إلا أن اعتنق ابنه والدموع منهمرة ويقول : ( بلى أخاف الله وأخشاه .. بلى يا عبد الله .. إني تبت للذي فطرني ولن أعود لهذا العمل ما عشت أبداً ولن أترك بعدها الصلاة بلى يا عبد الله بلى .. )
فسُّر عبد الله وقام من مرضه وكأن لم يكن به شيئ .. ولو تروا حال هذه الأسرة الآن من صلاح وتقى ولله الحمد على نعمة الإيمان لقلتم سبحان الله


الطفل والمربعات


جلست الأم ذات مساء تساعد أبناءها في مراجعة دروسهم .. وأعطت طفلها الصغير البالغ الرابعة من عمره كراسة للرسم حتى لا يشغلها عما تقوم به من شرح ومذاكرة لإخوته الباقين .
وتذكرت فجأة أنها لم تحضر طعام العشاء لوالد زوجها الشيخ المسن الذي يعيش معهم في حجرة خارج المبنى في حوش البيت .. وكانت تقوم بخدمته ما أمكنها ذلك والزوج راض بما تؤديه من خدمة لوالده والذي كان لا يترك غرفته لضعف صحته .
أسرعت بالطعام إليه .. وسألته إن كان بحاجة لأي خدمات أخرى ثم انصرفت عنه .
عندما عادت إلى ما كانت عليه مع أبنائها .. لاحظت أن الطفل يقوم برسم دوائر ومربعات ، ويضع فيها رموزاً .. فسألته : ما الذي ترسمه ؟
أجابها بكل براءة : إني أرسم بيتي الذي سأعيش فيه عندما أكبر وأتزوج .
أسعدها رده .. فقالت وأين ستنام ؟؟ فأخذ الطفل يريها كل مربع ويقول هذه غرفة النوم .. وهذا المطبخ .. وهذه غرفة لاستقبال الضيوف .. وأخذ يعدد كل ما يعرفه من غرف البيت ..
وترك مربعاً منعزلاً خارج الإطار الذي رسمه ويضم جميع الغرف ..
فعجبت .. وقالت له : ولماذا هذه الغرفة خارج البيت ؟ منعزلة عن باقي الغرف .. ؟
أجاب : إنها لكِ سأضعك فيها تعيشين كما يعيش جدي الكبير ..
صعقت الأم لما قاله وليدها !!!
هل سأكون وحيدة خارج البيت في الحوش دون أن أتمتع بالحديث مع ابني وأطفاله ، وآنس بكلامهم ومرحهم ولعبهم عندما أعجز عن الحركة ؟؟ ومن سأكلم حينها ؟؟ وهل سأقضي ما بقي من عمري وحيدة بين أربعة جدران دون أن أسمع لباقي أفراد أسرتي صوتاً ؟
أسرعت بمناداة الخدم .. ونقلت بسرعة أثاث الغرفة المخصصة لاستقبال الضيوف والتي عادة ما تكون أجمل الغرف وأكثرها صدارة في الموقع .. وأحضرت سرير والد زوجها .. ونقلت الأثاث المخصص للضيوف إلى غرفته خارجاً في الحوش .
وما إن عاد الزوج من الخارج تفاجأ بما رأى .. وعجب له ، فسألها ما الداعي لهذا التغيير ؟
أجابته والدموع تترقرق في عينيها : إني أختار أجمل الغرف التي سنعيش بها أنا وأنت إذا أعطانا الله عمراً وعجزنا عن الحركة وليبق الضيوف في غرفة الحوش .
ففهم الزوج ما قصدته وأثنى عليها لما فعلته لوالده الذي كان ينظر إليهم ويبتسم بعين راضية .. فما كان من الطفل إلا .. أن مسح رسمه .. وابتسم


متفوق دآئمآ ..
أراد أحد المتفوقين أكاديميا من الشباب أن يتقدم لمنصب إداري في شركة كبرى.
وقد نجح في أول مقابلة شخصية له, حيث قام مدير الشركة الذي يجري المقابلات بالانتهاء من آخر مقابلة واتخاذ آخر قرار.
وجد مدير الشركة من خلال الاطلاع على السيرة الذاتية للشاب أنه متفوق أكاديميا بشكل كامل منذ أن كان في الثانوية العامة وحتى التخرج من الجامعة,
لم يخفق أبدا !
سال المدير هذا الشاب المتفوق: "هل حصلت على أية منحة دراسية أثناء تعليمك؟" أجاب الشاب "أبدا"
فسأله المدير "هل كان أبوك هو الذي يدفع كل رسوم دراستك؟" فأجاب الشاب:
"أبي توفي عندما كنت بالسنة الأولى من عمري,
إنها أمي التي تكفلت بكل مصاريف دراستي".
فسأله المدير:" وأين عملت أمك؟" فأجاب الشاب:
" أمي كانت تغسل الثياب للناس"
حينها طلب منه المدير أن يريه كفيه, فأراه إياهما
فإذا هما كفين ناعمتين ورقيقتين.
فسأله المدير:"هل ساعدت والدتك في غسيل الملابس قط؟" أجاب الشاب:
" أبدا, أمي كانت دائما تريدني أن أذاكر
وأقرأ المزيد من الكتب, بالإضافة إلى أنها تغسل أسرع مني بكثير على أية حال !"
فقال له المدير:" لي عندك طلب صغير.. وهو أن تغسل يدي والدتك حالما تذهب إليها, ثم عد للقائي غدا صباحا"
حينها شعر الشاب أن فرصته لنيل الوظيفة أصبحت وشيكه
وبالفعل عندما ذهب للمنزل طلب من والدته
أن تدعه يغسل يديها وأظهر لها تفاؤله بنيل الوظيفة
الأم شعرت بالسعادة لهذا الخبر, لكنها أحست بالغرابة والمشاعر المختلطه لطلبه, ومع ذلك سلمته يديها.
بدأ الشاب بغسل يدي والدته ببطء , وكانت دموعه تتساقط لمنظرهما.
كانت المرة الأولى التي يلاحظ فيها كم كانت يديها مجعدتين,
كما أنه لاحظ فيهما بعض
الكدمات التي كانت تجعل الأم تنتفض حين يلامسها الماء !
كانت هذه المرة الأولى التي يدرك فيها الشاب
أن هاتين الكفين هما اللتان كانتا تغسلان الثياب كل يوم
ليتمكن هو من دفع رسوم دراسته.
وأن الكدمات في يديها هي الثمن الذي دفعته لتخرجه وتفوقه العلمي ومستقبله.
بعد انتهائه من غسل يدي والدته,
قام الشاب بهدوء بغسل كل ما تبقى من ملابس عنها.
تلك الليلة قضاها الشاب مع أمه في حديث طويل.
وفي الصباح التالي توجه الشاب لمكتب مدير الشركة
والدموع تملأ عينيه, فسأله المدير:
"هل لك أن تخبرني ماذا فعلت وماذا تعلمت البارحه في المنزل؟"
فأجاب الشاب: "لقد غسلت يدي والدتي وقمت أيضا بغسيل كل الثياب المتبقية عنها"
فسأله المدير عن شعوره بصدق وأمانه, فأجاب الشاب:
" أولا: أدركت معنى العرفان بالجميل,
فلولا أمي وتضحيتها لم أكن ما أنا عليه الآن من التفوق.
ثانيا: بالقيام بنفس العمل الذي كانت تقوم به,
أدركت كم هو شاق ومجهد القيام ببعض الأعمال.
ثالثا: أدركت أهمية وقيمة العائلة."
عندها قال المدير:
"هذا ما كنت أبحث عنه في المدير الذي سأمنحه هذه الوظيفه,
أن يكون شخصا يقدر مساعدة الآخرين
والذي لا يجعل المال هدفه الوحيد من عمله... لقد تم توظيفك يا بني"
فيما بعد, قام هذا الشاب بالعمل بجد ونشاط وحظي باحترام جميع مساعديه.
كل الموظفين عملوا بتفان كفريق, وحققت الشركة نجاحا باهرا.

الفائدة :الطفل الذي تتم حمايته وتدليله وتعويده على الحصول على كل ما يريد,
ينشأ على (عقلية الاستحقاق) ويضع نفسه ورغباته قبل كل شيء.
سينشأ جاهلا بجهد أبويه, وحين ينخرط في قطاع العمل والوظيفة
فإنه يتوقع من الجميع أن يستمع إليه.
وحين يتولى الإدارة فإنه لن يشعر بمعاناة موظفيه
ويعتاد على لوم الآخرين لأي فشل يواجهه.
هذا النوع من الناس والذي قد يكون متفوقا أكاديميا ويحقق نجاحات لا بأس بها,
إلا أنه يفتقد الإحساس بالإنجاز,
بل تراه متذمرا ومليئا بالكراهية ويقاتل من أجل المزيد من النجاحات.
إذا كان هذا النوع من الأولاد نربي, فماذا نقصد؟ هل نحن نحميهم أم ندمرهم؟
من الممكن أن تجعل إبنك يعيش في بيت كبير, يأكل طعاما فاخرا, يتعلم البيانو,
يشاهد البرامج التلفزيونية من خلال شاشة عرض كبيره.
ولكن عندما تقوم بقص الزرع, رجاء دعه يجرب ذلك أيضا.
عندما ينتهي من الأكل, دعه يغسل طبقه مع إخوته.
ليس لأنك لا تستطيع دفع تكاليف خادمة,
ولكن لأنك تريد أن تحب أولادك بطريقة صحيحة.
لأنك تريدهم أن يدركوا أنهم - بالرغم من ثروة آبائهم –
سيأتي عليهم اليوم الذي تشيب فيه شعورهم
تماما كما حدث لأم ذلك الشاب.
والأهم من ذلك أن يتعلم أبناءك العرفان بالجميل, ويجربوا صعوبة العمل,
ويدركوا أهمية العمل مع الآخرين حتى يستمتع الجميع بالإنجاز.


[/size][/b]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الزهرة الفارسية
عزيمــة لا تقبـل الهزيمـة


عدد المساهمات : 557
نقاط : 791
التقيـيم : 16
تاريخ التسجيل : 21/02/2011
الموقع : ينبع الصناعيه

مُساهمةموضوع: رد: ارجو المساعدة ~   السبت 14 مايو 2011, 4:22 pm

قصة التفاحات الثلاث

فى إحدى مدارس الأطفال سألت المعلمة أحد طلابها وقالت له: أعطيتك تفاحة وتفاحة وتفاحة، فكم تفاحة لديك الآن؟ فبدأ الطفل العد على أصابعه ثم أجاب: (أربع!). استنكرت المعلمة تلك الإجابة وظهرت على وجهها علامات الغضب، خصوصا بعد شرحها المطول لتلامذتها ، فكان ينبغى أن يتوصل الطفل إلى الإجابة الصحيحة وهى (ثلاث).
وأعادت المعلمة عليه السؤال مرة أخرى فربما لم يستوعب فى المرة الأولى، وكررت: أعطيتك تفاحة وتفاحة وتفاحة، فكم تفاحة لديك الآن؟ فبدا بالعد مرة أخرى وهو يتمنى أن يرى ابتسامة الرضا على وجه معلمته ، فبدأ يركز أكثر ويعد على أصابعه، وبعدها قال بشكلٍ متيقن (أربع يا معلمتي!). فازداد غضب المعلمة وأدركت أنه أحد أمرين: إما أنها معلمة سيئة فاشلة لا تجيد توصيل المعلومة بشكل صحيح لطلابها، أو أن هذا الطفل غبي. وبعد لحظات من التفكير قررت المعلمة أن تجرب مرة أخرى ولكن هذه المرة بفاكهة أخرى محببة لدى الأطفال بدلاً من التفاح، وذلك من باب تحفيز الذهن، فسألته: أعطيتك فراولة وفراولة وفراولة، فكم فراولة لديك؟ وبعد العد على الأصابع أجاب الطفل (ثلاث) ففرحت المعلمة فرحا عظيما، حيث أدركت أن تعبها لم يذهب سدى، وأثنت على الطفل. حينها قالت - فى نفسها- سأعيد سؤال التفاحات مرة أخرى للتأكد من فهم الطفل واستيعابه، فأعادت السؤال الأول: أعطيتك تفاحة وتفاحة وتفاحة، فكم تفاحة لديك الآن؟ وبدأ الطفل يعد بحماس وثقة أكبر ثم أجاب (أربع يامعلمتي!) فسألته والغضب يتطاير من عينيها كيف؟؟ رد الطفل: لقد أعطتيتنى ثلاث تفاحات وأعطتنى أمى هذا الصباح تفاحة واحدة وضعتها فى الحقيبة فأصبح مجموع الذى لدى الآن أربع تفاحات!!!!


من هذه القصة ندرك أنه:
لا يجب علينا أن نحكم على إجابات أو وجهات نظر الآخرين إلا بعد معرفة الدوافع والخلفيات التى وراءها.
اجعل وجهات نظرك وقناعاتك مرنة تتقبل وجهة نظر الآخر.
احرص دائماً على معرفة ما الذى وراء القناعة أو وجهة الظر ، كى تتمكن من الحكم عليها فهذه الطريقة ذات تأثير سحرى خاصة عند استخدامها مع المراهقين الذى يكونون قناعات خاطئة ، ولكننا لن نستطيع تغييرها إن لم ندرك ونكتشف ماوراء تلك القناعات ونلامس ما بداخلهم وما الذي يصنع تلك القناعات.
المعلمة لم تكتشف صحة إجابة تلميذها وخطأ اعنقادها إلا بعد أن سألته كيف حصل على تلك الإجابة، فعندما تواجه وجهة نظر أو معتقداً يظن صاحبه انه صحيح فاسأله: كيف ولماذا يظنه صحيحا؟ واسأل نفسك أيضا: لماذا تظنها خطئا؟!

_________________

لا تقيســـــــوامحبتـــــــــكم بحجم حروفي ق1
فما يحمله قلبي ق1 ... يعجز عن نثره قلمي ..
وما يسكبه مداد حبري ...
قليل من كثير في دمي يجري ...
قد يسرقني البحر منكم ...
لكن أنتم ق1 في دمي تجروا...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
ارجو المساعدة ~
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
تاريخنا عزتنا  :: المنتديات العامة :: °·.·•[ علمني كَيف أتعلم ]•·.·°-
انتقل الى: